دليل المعلم، ما هو؟ وما الفرق بينه وبين الكتاب المدرسي؟ وما هي أهم محتوياته؟

  • دليل المعلم
  • الدليل
  • كيف اكتب دليل المعلم
  • تصميم دليل المعلم
  • أسس دليل المعلم
  • معايير دليل المعلم
  • التربية
  • الاستشارات التربوية
  • البحث
  • ماجستير
  • دكتوراة
  • اداة الدراسة
  • عمل دليل المعلم
5850

تقع على عاتق المعلم مهْمة ليست بالسهلة، حيث أن هناك الكثير من المهمام التي توكل إليه والتي من ضمنها مساعدة التلاميذ على بلوغ الأهداف التي حددها مخططوا المناهج، ولكي يصل المعلم لتلك المرحلة عليه أن يتبع الكتاب المدرسي لأي مقرر دراسي، وهو بدوره الحد الأدني للمادة الدراسية التي يجب أن يتعلمها التلاميذ، وحتى يستطيع المعلم القيام بهذا العمل يجب أن يمتلك العديد من المهارات التى تمكنه من القيام بالعملية التعليمية على الوجهة الأكمل، ولذلك نرى مخططى المناهج يضعون فى اعتبارهم عند إعداد المناهج، وضع مواد تعليمية للمعلم تساعده فى تنفيذ المنهج، وهذه المواد يطلق عليها دليل المعلم .

 

وتعتبر المواد التعليمية الخاصة بالمعلم بمثابة المرحلة الوسط بين تخطيط المنهج وبين تنفيذه، فهى عبارة عن تصور مخطط للصورة التى سوف يتم تنفيذ المنهج عليها ، و لقد لوحظ أن دليل المعلم يسمى أحيانا كتاب المعلم تمييزا له عن كتاب الطالب، أو مرشد المعلم لأن المعلم يسترشد به عند تنفيذ المنهج،  ومهما كان مسمى المصطلح المستخدم فى هذا الشأن، فأن الجوهر واحد وهو أن تنفيذ المنهج مسؤولية جماعية يجب أن يشترك فيها المعلم والخبير والموجه، كما أن نجاح هذه العملية يتوقف على قدرات المشاركين فيها، ومدى التعاون فيما بينهم،  وقد يتصور البعض أن توافر دليل المعلم يؤدى إلى الازدواجية بينه وبين أدوار المشرف التربوى،  والحقيقة أنه لا توجد ازدواجية بين الجانبين،  لأن المعلم يحتاج إلى شئ دائم بين يديه يلجأ إليه عند الضرورة ليتبين كيف يتعامل مع المواقف التعليمية، وفى نفس الوقت يحتاج إلى الموجه التربوى ليقدم النصح والإرشاد والتوجيه فى شأن تنفيذ المنهج، الأمر الذى يؤدى فى معظم الأحوال الى تحسين المواقف التعليمية، ويساعد فى بلوغ الأهداف المرغوبة فى المنهج الدراسى .

ولعل العلاقة بين الكتاب المدرسى ودليل المعلم علاقة تكميلية،  حيث يكمل كل منهما الآخر،  فالكتاب المدرسى يقدم للتلاميذ قدرا مشتركا من المعلومات والحقائق التى يرى مخططوا المناهج أنها تساهم فى بلوغ أهدافه،  وهذا القدر المشترك يمثل الحد الأدنى الذى يجب أن يتمكن منه جميع التلاميذ،  ويتخذ منه كل تلميذ نقطة انطلاق فى الاتجاه الذى يتفق مع ميوله واتجاهاته وقدراته،  ومع ما يشوبه من مشكلات، ويساعد على تنويع أوجه المواقف التعليمية التى يجب أن يتيحها المعلم لتلاميذه بهدف تنمية المفاهيم والاتجاهات، أو اكتساب المهارات أو تعلم المبادئ ، وبذلك يكون الكتاب المدرسى بما يتضمنه من معارف وحقائق كتبت بأسلوب معين قد يكون سرديا وقد يكون مثيرا للتفكير، وقد يكون دافعا لإثارة المناقشات بين المعلم وتلاميذه، وبذلك يكون دليل المعلم ما هو إلا إحدى الوسائل التى يجب أن يستخدمها المعلم بهدف تعليم تلاميذه جوانب التعلم التى نصت عليها أهداف المنهج بشكل كامل ومدروس.

ويشتمل دليل المعلم على عدد من العناصر الرئيسية والتي تتمثل في; أولاً: مقدمة الدليل، وفيها يعرض المعلم أساس الفلسفة التى يقوم عليها المنهج الدراسى بشكل موجز حتى يتعرف المعلم على نوع الفكر التربوى الذي يخطط المنهج على أساسه، ثانياً: أهداف المنهج، يتضمن الدليل على أهداف المنهج فى صورتها النهائية مع الإشارة إلى المصادر الأساسية التى اشتقت منها تلك الأهداف، ثالثاً: محتوى الكتاب المدرسي، يجب أن يتضمن دليل المعلم إطار عام لمحتوى الكتاب المدرسى وما يحتويه من جوانب التعليم المختلفة، رابعاً: مداخل تدريس المواد الدراسية، ويقصد هنا البعد عن جمود طرق وأساليب التدريس التى مازالت تعتمد على الإلقاء والتلقين بهدف حشو عقول التلاميذ بأكبر قدر من المعلومات والحقائق ومن هنا كانت الحاجة إلى استخدام العديد من المداخل التى تهدف إلى تيسير عملية الفهم وتقليل تعقيد المادة الدراسية، خامسا: الوسائل التعليمية، والتي تعتبر إحدى عناصر المنهج والتى يجب أن تتفاعل مع باقى العناصر بهدف بلوغ أهداف المنهج، سادساً: الأنشطة المصاحبة، وتتمثل الأنشطة المصاحبة للدرس موقع الصدارة من المنهج المدرسي وهو يعمل علي نحو متواز مع الوسائل التعليمية وطرق التدريس وغيرها من عناصر المنهج، سابعاً: التقويم والذي يعتبر من أهم العمليات التي يهتم بها من يقوم بالتدريس، والتقويم عنصر أساسي من عناصر المنهج، ثامناً: الدروس النموذجية، والتي تعتبر بمثابة التخطيط المسبق للدروس اليومية سواء كان المعلم حديث العهد بمهنه التدريس آو متمرسا بها، وذلك لان عمليه تخطيط الدروس ماهي إلا تصورات ذكيه لمسارات الدروس اليومية، تاسعاُ الاتجاهات العالمية الحديثة، يحتاج المعلم في أثناء ممارسته للمهنة إلي تعرف كل جديد في مجالي المناهج وطرق التدريس، ولذلك يحرص القائمون علي إعداد دليل المعلم علي أن يتضمن عرضا موجزا لأهم الاتجاهات الجديدة ونتائج البحوث والدراسات التي يمكن الاسترشاد بها عند التصدي تنفيذ المنهج.

من ذلك يتضح أن مختلف الجوانب التي يتعرض لها دليل المعلم هي في واقع الأمر صوره إجرائية لجوانب المنهج المدرسي بهدف مساعده المعلم في إدراك العلاقات بين تلك الجوانب علي المستوي التنفيذي، وهذا يؤكد علي أن النجاح في بناء المنهج وتصميمه ليس ضمانا أكيدا لبلوغ أهدافه، فهناك بين الطرفين معلم مطالب بأن يخطط المواقف التعليمية التي يمكن من خلالها تحقيق هدف أو عده أهداف، وهذا يؤكد أيضا الرأي الذي ينادي بأن إعداد دليل المعلم يجب أن يسير جنبا إلي جنب مع عمليات بناء المنهج، بل إن ما يجري من تعديلات علي مختلف جوانب المنهج يصاحبها بالضرورة تعديلات في دليل المعلم، ويجب أن تتاح الفرصة للمعلم للتعبير عن رأيه بشأن الذي أعد من اجله، كما أن بناء دليل المعلم كذلك يجب أن يخضع للتطوير والتعديل كلما حدث تطوير أو تعديل في أسس بناء المنهج .

لطلب خدمة تصميم دليل المعلم، نرجو منكم زيارة الرابط التالي:

للإستفادة من الخدمة اضغط هنا